منتديات همس المشاعر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اسمك – صورتك – حقيقتك..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام

avatar

ذكر
البلد :
المزاج :
المهنه :
هوايه :
رسالهsms I WANT TO GIVE
عدد الرسائل : 2340
نقاط : 8536

مُساهمةموضوع: اسمك – صورتك – حقيقتك..   الأحد 22 أغسطس 2010 - 17:36










** اسمك – صورتك – حقيقتك..
اخى الحبيب فى الله :-
* ان لكل شيء في الحياة:- اسم ، صورة . ثم حقيقة ، فاذا تحققت حقيقه الشئ يأتي منها نفع هذا الشيء .. بمعنى:-
*التجارة مثلا : هناك من يسمي نفسه تاجر : الاسم تاجر ، الصورة : عنده محل و
مكان للتجارة و سجل تجاري .... فاذا لم يبذل الجهد لهذه التجارة و يبدأ في
تفعيل هذا الاسم كان مجرد اسما فقط فمثلاتجده فاتح محلا منظر فقط بدل ما
يقعد على القهوة بيقضي وقت فهل هذا تاجر ؟ طبعاً لا .. فهذا وحده لا يكفي
لكي يكون تاجر بحق ..
-و لكن التاجر الحقيقي تجده يبذل الجهد لهذه التجارة : يستيقظ من الفجر
ليذهب للسوق و يحمل السيارات و يذهب الى المحل او شركتة و يشرف على البضاعة
بنفسه و يتفق مع التجار ويكون وسط محله يتابع البيع .... و هكذا يصبح
الموضوع حقيقة فاذا حدث ذلك كله يعود النفع من هذه التجارة على هذا التاجر
.... بل فإذا غاب صبيه يوم فإنه يذهب بنفسه و يفتح المحل و يرتب البضاعة و
قد ينشغل طوال اليوم مع العملاء و الصفقات و ينسى يأكل..فى سبيل تحصيل
الربح من التجارة .
ثم ان هذا التاجر لا يفعل ذلك بدون ما يكون لديه خطه مسبقه وبرنامج عمل و
جدول اعمال مسبق فى ذهنه بهذة الاعمال و الخطوات... فهو فكر فى هذا الترتيب
مسبقا ليضمن نجاحه فى التجارة و تحصيل الربح..بل انك لا تقوم بأى أمر قبل
أن تكون قد رتبت له فى ذهنك خطه معينه و خطوات مرتبه لانجازة.
**فهل تحصيل الايمان لا يستحق منا ان نفكر و نرتب له و هو السبيل للنجاح فى الدنيا و الاخرة و الوصول للجنه..
* كذلك الزراعة : تجد الفلاح يصحوا مبكراً و يتابع الارض و اذا عنده رى
اليوم فإنه يصحو في عز البرد و ينزل الأرض لأنه هايروي الارض النهارده فهو
فلاح بجد و بحق و حقيقي فلما تحققت عنده حقيقة الزراعة عاد عليه نفع هذه
الحقيقة و باع المحصول و أثمر مجهوده لأنه بذل الجهد بجد لتحقيق الزراعة.
*كذلك الصناعة : لها اسم ، صورة ، من مصانع و ماكينات ثم لها حقيقة و هي
بذل الجهد ليخرج المنتج من المصنع و الا لا تكون هناك صناعة فإذا تحركت
عجلة الانتاج ظهر نفع هذه الصناعة .
***بل انك فى اقل امور حياتك تضع لنفسك خطه لانجاز هذا الامر فمثلا اذا كنت
ستسافر لاجازة فانك تفكر فى المكان و تحجز فية و تعد سيارتك و تفكر ماذا
ستاخذ معك للرحله ............ وهكذا..
فإن العلماء يقولون ان " الايمان ايضا " كذلك :-- له اسم ، صورة ، ثم
حقيقة-وهذه الحقيقة لا تظهر الا ببذل الجهد فإذا ظهرت حقيقة الايمان عاد
النفع الى الانسان .
كيف ذلك و هل للإيمان نفع:- المشكلة ان الناس لا ترى نفعا للإيمان و لذلك
لا تتحرك لبذل الجهد لتحقيق حقيقة الايمان فغالبا ما تجد ان الناس تتصور ان
الايمان سيأتي هكذا لوحده بدون بذل جهد لتحصيله تماما كالطالب الذي اسمه
طالب فقط و لكن صورته و حقيقته غير ذلك فهو لا يحضر للمدرسة و لا يبذل جهد
المذاكرة فهو منظر فقط ولا يحصل حقيقة الدراسة فلا يعود عليه نفعها.
* في حين أن الكل على يقين بأنه لو نام في بيته فلن ياتى له احد ولن ياتى له عمل.
**و الفلاح الذى يبيع امام بيته بعد ما يرجع من الارض و الزراعه.. سكر ،
شاى , اذا لم يبيع في يوم ما فانة لا يتضايق .. لأنه لا يرى انه بقال.. هذا
شئ ثانوى بجانب الارض و الزراعة .
و المشكلة اننا مثل هذا الفلاح الهاوى نتعامل مع الايمان كانه شئ ثانوى في
حياتنا بجانب انشطة حياتنا التى نعطى لها اهمية و اولويه عظمى من: الاشغال و
الاعمال- و البيت- و الاولاد – و المصالح الدنيوية التى لا تنتهى
الخخخخخ.............ولما يتبقى بعض وقت ممكن نهتم بتحصيل الايمان و اذا لم
يتوفر وقت مش مهم...
** الخلاصة : يقول العلماء ان بذل جهد الايمان يلزمه و يصاحبه ولا بد ( التقديم والتأخير ) بمعنى :-
عند بذل الجهد للإيمان لابد من تقديم أمره و تبديته على اى شيء آخر حتى يظهر حقيقة هذا الجهد ....
***و بالتالي لابد ان تكون عندك اولوية لاعمال الايمان ....و يتبع ذلك انك
عامل لنفسك نظام مرتب لتحصيل ذلك مش اى حاجة كده و خلاص . :-
*ابدا اليوم بصلاة الفجروبصدقة واجعلها يوميه... فالملكان يناديان كل يوم
بأمر من الله طبعا " اللهم اعطي منفقا خلفا ،واعطي ممسكا تلفا ".. وصلاه
الفجر هى أخطر صلاه على مجريات أحداث اليوم حيث يقدر لك سيناريو أحداث
اليوم عندها إما يوم سهل موفق أو غير ذلك..وأحرص على صلاه الجماعه بالمسجد
قبل تكبيره الاحرام صف أول إن أمكن..

عامل لنفسك ورد قراءة للقرآن-جزء باليوم ... هتعمل ايه في حفظ القرآن و
نظامه و مع مين و امتى الوقت لذلك..مره فى الاسبع على يد شيخ مثلا..3 صفحات
مثلا كل اسبوع -هاتطلع صدقات كام كل شهر وكيف و لمن و في أي مصارف وتقسم
المبلغ على ايام الشهر بحيث هذا البند موجود فى حياتك كل يوم فتتصدق
يوميا..هتقول أذكار الصباح و المساء كل يوم .. هاتقوم ليل و قد ايه و هتقرأ
كام و لو ركعتين قبل ان تنام ...وتحافظ على ال 12 ركعه السنن الراتبه و
هكذا.. هتسمع و تتعلم امتى لدرس علم و هكذا ...ولو درس كل 3 ايام من شريط
او تلفزيون ...هتصوم 3 ايام كل شهر..ولا تنسى أن تدعو الله فى أوقات
الاجابه .فى السجود,بين الآذان و الاقامه ,بعد الصلوات,فى قيام الليل و وقت
السًحر...

أى يكون لديك خطه مسبقه وبرنامج عمل و جدول اعمال مسبق فى ذهنك بهذة الاعمال و الخطوات..لكى تنجح مع الله
***لابد ان يكون فى ذهنك جدول يومى واضح لهذه الاعمال :-..
****اذن ابدا الآن فى وضع جدولك الثابت اليومى لاعمال تحصيل حقيقه الايمان:-******

وهذا الجدول غير الفرائض و التى تعطيك الاساسيات للاسلام – اى : اسمك – وصورتك فقط ..
** اما حقيقه ايمانك فلن ياتى الا ببذل جهد لتحصيلة...ولا بد له من خطه وجدول اعمال لتحقيق ذلك..
ثم ان هذا الايمان اى حقيقة الايمان لها نفع في الدنيا قبل الاخرة وهو ما
يجب ان نفهمه :- وذلك في الدنيا قبل الاخرة و هذا الجهد يرجع بالنفع على
حياتك الدنيا قبل الاخرة فمن انفق في سبيل الله و تصدق على خلق الله- فالله
سبحانه و تعالى يضمن له ان ينفق عليه:---- " يابن آدم انفق ينفق عليك "...
ثم ان هذه المعاملة الوحيدة التي تعود بالنفع بالأضعاف و ليس بالنسبة و
الفرق الرهيب 10 اضعاف او 70 ضعف او 700 ضعف و يضاعف لمن يشاء .
**يقول الله سبحانه وتعالى:-" أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن
تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا
يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ
الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ
فَاسِقُونَ.(16)اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ
مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ
تَعْقِلُونَ(17).إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا
اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ
كَرِيمٌ(18)........سورة الحديد.* *ان الله يريد ان يقول لنا فى هذة
الايات:-
**ان من مات قلبه وتجمد ايمانة ويريد احياؤة وعودة الايمان اليه فعليه
بالصدقه فهى تطفئ غضب الرب و تستمطررحمات الله على قلوب العباد فتحيا بعد
مواتها كما يحيى الله الارض بعد موتها ... وقد بين الله الآيات .. لعلكم
تعقلون..
****فان القلب الذى يبحث عن الايمان والفوز لابد له اولا ان يكون قلبا حيا وذلك ياتى بالصدقه.
هذا التحصيل للإيمان لا يأتي الا بجهد الذي يتطلب تفريغ بعض الاوقات لتحصيل
ذلك مع رؤية النفع الذي يعود على الانسان و تغيير شكل حياته السابقة فتصبح
افضل كثيرا مما كان يتصور ..
***يمكنك البدء باستغلال الاوقات المهدرة الكثيرة فى يومك ثم بالتدريج ستستطيع تفريغ اوقات اكثر لتوجيهها لتحصيل الايمان...
************************************************** *******************
--****و لوجود مثل هذا الجدول فى ترتيب يومك فوائد كثيرة :-
1- وضع مستهدف تسعى لتحقيقةيحفزك على الانجاز بالفعل 2- تكون البنود واضحة فيسهل العمل والانجاز.
3- سهولة استحداث و اضافة بنود جديدة..
4- ضمان المساهمه في بنود مختلفة:-صدقة-ذكر-قراءة ,حفظ قران-قيام-صلاة
ضحى-صلاة سنن- صيام 3 ايام بالشهر-دعاء-درس علم-بر والدين-زيارة مريض-كفالة
يتيم-اطعام – امر بالمعروف- صلة رحم- كلمه طيبة.
5-ضمان الترقي في الاعمال مع الزمن ومعرفه انت بتزيد ولا بتنقص فكل يوم
لابد وأن تزيد في القرب من الله عما قبل ووجود جدول اعمال يسهل لك ادراك
ذلك انت بتزيد ولا بتنقص .... لان العلماء يقولون ان الطريق الى الله طريق
صاعد كالمنحدر اذا لم تزدد فيه و توقفت فانك تنزلق..فلابد من الزياده ولو
بسيطه ... نسأل الله الزيادة
6- ضمان هأعمل البند هذا متى و اين و كيفولمن.
7- ضمان عدم التسويف.. " لما اخلص جامعة – لما اشتغل- لما اتزوج و استقر – لما الاولاد يكبروا ... ولكن :-لا:-
******ابدا الآن من اليوم ..وكل يوم****ضع جدولك من الآن ...لان الدنيا مشاغلها لا و لن تنتهىالا بموتك..
فالدنيا هي دار استكمال الايمان اما الاخرة فهي دار استكمال الشهوات..
فالدنيا هى نسخه تجريبيه من البرنامج للتجربه و الاختبار اما النسخه
الكامله منالبرنامج التى بدون أى منغصات فهى فى الآخرة ..
8- ضمان انى لو مت فى اى وقت فان النية منعقدة مع الله على انجاز مهام هذا
الجدول كل يوم فتلقى الله بنيه صادقة لعمل مستمر فى طاعة اللة. وهذا هو
الاجراء العملى الذى يمكن أن نأخذه تجاه ما نرى من حالات وفاه لاعزاء علينا
فنتعلم كيف نكون مستعدين فى أى يوم للقاء الله بل فرحين مطمئنين لذلك فقد
أزلنا إحساس الوحشه مع الله من أنفسنا. ***نسال اللة تحصيل حقيقه الايمان و
الفوز برضوانه ..
انشرها لمن تحب لتعم الفائدة و يكون لك اجر دعوة للخير------رجاء التثبيت جزاكم الله خيرا---
للمزيد من مواضيعي




_________________
مدير منتديات همس المشاعر

يا قارئ خطي لا تبكي على موتي .. فاليوم أنا معك وغدا في التراب .. فإن عشت
فإني معك وإن مت فتبقى الذكرى .. ويا مارا على قبري لا تتعجب من أمري ..
بالأمس كنت معك وغدا أنت معي .. أموت ويبقى كل ما كتبه ذكرى . فيا ليت كل
من قرأ خطي دعا لي

 

 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزعيم

avatar

ذكر
البلد :
المزاج :
المهنه :
هوايه :
رسالهsms [table style="WIDTH: 96px; HEIGHT: 86px" border=1][tr][td]
النص[/td][/tr][/table]

عدد الرسائل : 637
نقاط : 3371



مُساهمةموضوع: رد: اسمك – صورتك – حقيقتك..   الجمعة 27 أغسطس 2010 - 1:08

مشكوررررررررررررر اخى
على الموضوع الاكثر من رائع
تقبل مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسمك – صورتك – حقيقتك..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس المشاعر :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: